منظمة شباب Just us

<p><b><font face="Comic Sans MS" color="#FF0000">مــــــنور يـــا خـــااااال<br>
<br>
يلا هلقيت بتــتـفضل تكبس على زر الــتســجيل زي الله واحد<br>
<br>
يلا بدي أشوفــك بتسجل زي الطـــلق<br>
<br>
يلا اكبس زر التسجيل <br>
<br>
أو ازا كنت عضو شو بتستنى لهلقيت يلا ادخل<br>
<br>
حــبـيـبـي يا حـاج<br>
<br>
تحـــيـاتــنــا الإدارة</font></b></p>

    البكاء يغسل أدران القلوب

    شاطر
    avatar
    ^Just Me^
    كبير المنظمة
    كبير المنظمة

    ذكر عدد الرسائل : 145
    الموقع : المنظــــمــــــــــة
    نقاط : 88
    تاريخ التسجيل : 05/06/2008

    البكاء يغسل أدران القلوب

    مُساهمة من طرف ^Just Me^ في الأحد يوليو 27, 2008 3:34 am

    إنها حقيقة لا مراء فيها، فالبكاء من خشية الله تعالى يلين القلب ،ويذهب عنه أدرانه، قال يزيد
    بن ميسرة رحمه الله : " البكاء من سبعة أشياء : البكاء من الفرح ، والبكاء من الحزن ، والفزع
    ، والرياء ، والوجع ، والشكر ، وبكاء من خشية الله تعالى ، فذلك الذي تُطفِئ الدمعة منه أمثال
    البحور من النار ! " .

    وقد مدح الله تعالى البكائين من خشيته، وأشاد بهم في كتابه الكريم: (إن الذين أوتوا العلم
    من قبله إذا يتلى عليهم يخرون للأذقان سجدا. ويقولون سبحان ربنا إن كان وعد ربنا لمفعولا.
    ويخرون للأذقان يبكون ويزيدهم خشوعا) [الإسراء 107-109].

    البكاء شيء غريزي:

    نعم هذه هي الفطرة فالإنسان لا يملك دفع البكاء عن نفسه ، يقول الله تعالى: ( وأنّه هُوَ
    أَضْحَكَ وَأَبْكَى ) [ النجم / 43 ] قال القرطبي في تفسيرها : " أي : قضى أسباب الضحك
    والبكاء ، وقال عطاء بن أبي مسلم : يعني : أفرح وأحزن ؛ لأن الفرح يجلب الضحك والحزن
    يجلب البكاء...

    أنواع البكاء:

    ذكر الإما م ابن القيم رحمه الله في كتابه زاد المعاد عشرة أنواع للبكاء نوردها كما ذكرها .

    1- بكاء الخوف والخشية .

    2- بكاء الرحمة والرقة .
    3- بكاء المحبة والشوق .
    4- بكاء الفرح والسرور .
    5- بكاء الجزع من ورود الألم وعدم احتماله .
    6- بكاء الحزن .... وفرقه عن بكاء الخوف ، أن الأول (( الحزن )) : يكون على ما مضى من
    حصول مكروه أو فوات محبوب وبكاء الخوف : يكون لما يتوقع في المستقبل من ذلك ، والفرق
    بين بكاء السرور والفرح وبكاء الحزن أن دمعة السرور باردة والقلب فرحان ودمعة الحزن : حارة
    والقلب حزين ، ولهذا يقال لما يُفرح به هو ، قرة عين وأقرّ به عينه ، ولما يُحزن : هو سخينة
    العين ، وأسخن الله به عينه .

    7- بكاء الخور والضعف .
    8- بكاء النفاق وهو : أن تدمع العين والقلب قاس
    9- البكاء المستعار والمستأجر عليه ، كبكاء النائحة بالأجرة فإنها كما قال أمير المؤمنين عمر
    بن الخطاب رضي الله عنه :تبيع عبرتها وتبكي شجو غيرها .
    10 - بكاء الموافقة : فهو أن يرى الرجل الناس يبكون لأمر عليهم فيبكي معهم ولا يدري لأي
    شيء يبكون يراهم يبكون فيبكي


    فضل البكاء من خشية الله:

    إن للبكاء من خشية الله فضلا عظيما ، فقد ذكر الله تعالى بعض أنبيائه وأثنى عليهم ثم عقب
    بقوله عنهم: { إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُ الرَّحْمَن خَرُّوا سُجَّداً وَبُكِيّاً } [مريم58].

    وقال تعالى عن أهل الجنة : { وَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَسَاءَلُونَ . قَالُوا إِنَّا
    كُنَّا قَبْلُ فِي أَهْلِنَا مُشْفِقِينَ . فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا وَوَقَانَا عَذَابَ السَّمُومِ . إِنَّا كُنَّا مِنْ قَبْلُ نَدْعُوهُ إِنَّهُ
    هُوَ الْبَرُّ الرَّحِيمُ } [ الطور 25 – 28 ]

    ‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏عن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏: " ‏لا ‏‏ يلج ‏ ‏ النار رجل بكى
    من خشية الله تعالى حتى يعود اللبن في الضرع ولا يجتمع غبار في سبيل الله
    ودخان ناجهنم ‏" . سنن النسائي

    وقالَ: " سَبْعَةٌ يُظِلُّهُمُ اللَّهُ في ظِلِّهِ يَوْمَ لا ظِلَّ إلا ظلُّهُ..."وفي آخره:" ورَجُلٌ ذَكَرَ اللَّه خالِياً
    فَفَاضَتْ عَيْنَاهُ " .صحيح البخاري

    وقال " عينان لا تمسهما النار ، عين بكت من خشية الله ، وعين باتت تحرس في سبيل الله ".
    سنن الترمذي

    وقال النبي صلى الله عليه وسلم : " ليس شيء أحب إلى الله من قطرتين وأثرين : قطرة من
    دموع خشية الله ، وقطرة دم تهراق في سبيل الله ، وأما الأثران : فأثر في سبيل الله ، وأثر
    في فريضة من فرائض الله ". سنن الترمذي
    فأثر في سبيل الله : أي ‏كخطوة أو غبار
    وأثر في فريضة من فرائض الله : أي ‏كإشقاق اليد والرجل من أثر الوضوء في
    البرد وبقاء بلل الوضوء , واحتراق الجبهة من حر الرمضاء التي يسجد عليها , وخلوف فمه في
    الصوم واغبرار قدمه في الحج . ‏

    وكان السلف يعرفون قيمة البكاء من خشية الله تعالى،فهذا عبد الله بن عمر رضي الله عنهما
    يقول : " لأن أدمع من خشية الله أحب إلي من أن أتصدق بألف دينار ! " .
    وقال كعب الأحبار : لأن أبكى من خشية الله فتسيل دموعي على وجنتي أحب إلى من أن
    أتصدق بوزني ذهباً.

    بكاء النبي صلى الله عليه وسلم:

    عَن ابن مَسعودٍ - رضي اللَّه عنه – قالَ : قال لي النبيُّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : " اقْرَأْ علي
    القُرآنَ " قلتُ : يا رسُولَ اللَّه ، أَقْرَأُ عَلَيْكَ ، وَعَلَيْكَ أُنْزِلَ ؟ ، قالَ : " إِني أُحِبُّ أَنْ أَسْمَعَهُ مِنْ
    غَيْرِي " فقرَأْتُ عليه سورَةَ النِّساء ، حتى جِئْتُ إلى هذِهِ الآية : ( فَكَيْفَ إِذا جِئْنا مِنْ كُلِّ أُمَّة
    بِشَهيد وِجئْنا بِكَ عَلى هَؤلاءِ شَهِيداً ) [ النساء / 40 ] قال " حَسْبُكَ الآن " فَالْتَفَتُّ إِليْهِ ، فَإِذَا
    عِيْناهُ تَذْرِفانِ ." صحيح البخاري

    ‏عن ‏ ‏البراء قال كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏ ‏في جنازة فجلس على ‏شفير ‏ ‏
    القبر فبكى حتى بل ‏الثرى ‏ ‏ثم قال : " يا إخواني ‏ ‏لمثل هذا فأعدوا " سنن ابن ماجه

    ‏عن ‏ ‏ثابت ‏ ‏عن ‏ ‏مطرف ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏قال ‏رأيت رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يصلي وفي
    صدره ‏ ‏أزيز ‏ ‏كأزيز ‏ ‏الرحى ‏ ‏من البكاء ‏ ‏صلى الله عليه وسلم " سنن أبي داود

    ‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏ ‏قال ‏زار النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قبر أمه فبكى وأبكى
    من حوله فقال : " استأذنت ربي في أن أستغفر لها فلم يؤذن لي . واستأذنته في أن أزور
    قبرها فأذن لي . فزوروا القبور . فإنها تذكر الموت ". صحيح مسلم

    وعنه لما كان ليلة من الليالي قال عائشة ذريني أتعبد الليلة لربي قلت والله إني أحب قربك
    وأحب ما يسرك قالت فقام فتطهر ثم قام يصلي قالت فلم يزل يبكي حتى بل حجره قالت
    وكان جالسا فلم يزل يبكي صلى الله عليه وسلم حتى بل لحيته قالت ثم بكى حتى بل
    الأرض فجاء بلال يؤذنه بالصلاة فلما رآه يبكي قال يا رسول الله تبكي وقد غفر الله لك ما تقدم
    من ذنبك وما تأخر قال أفلا أكون عبدا شكورا لقد نزلت علي الليلة آية ويل لمن قرأها ولم
    يتفكر فيها [color=red]{ إن في خلق السماوات والأرض }
    الآية ." إسناده
    صحيح أو حسن أو ما قاربهما

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 16, 2018 11:18 pm